• الرئيسية
  • >
  • سوهاج
  • >
  • جريمة قتل ” لأبناء جرجا “عاطل لصاحب محل البان لأعتقاده يدبرا لة سحرأ بالجيزة

جريمة قتل ” لأبناء جرجا “عاطل لصاحب محل البان لأعتقاده يدبرا لة سحرأ بالجيزة

  • بواسطة علاء حمدى قاعود
  • 3 شهر قبل
  • 0

 

جريمة قتل ” لأبناء جرجا “عاطل لصاحب محل البان لأعتقاده يدبرا لة سحرأ بالجيزة

 

كتب / علاء حمدي قاعود

 

شهد شارع محمد عويس بمنطقة بولاق الدكرور فى الجيزة، جريمة قتل عاطل لصاحب محل ألبان، لاعتقاد المتهم بأن المجنى عليه يدبر له سحرًا، وقال الأهالى إنهم لا يصدقون إن يقتل عبد الناصر محمد، على يد «عبد الغفار.م» ابن قريته جرجا بسوهاج، فى غضون 3 ثوانٍ، «احتضنه وقبله ولف ظهره ليقدم له كوب عصير فقتله»، يؤكد «كمال»، نجل المجنى عليه قائلا إن «والده دمه راح هباءً»

المتهم سافر إلى أبو ظبى 10 سنوات وعاد إلى مسقط رأسه منذ نحو عام والوساوس لاتتركه معتقدًا أن عائلة المجنى عليه تدبر له مكائد «عاملين له سحر فى الصعيد» وفقًا لقاطنى الشارع الذين أكدوا أن «عبد الغفار» يتردد على شقيقه «عبد الحميد»، بمنطقة بولاق «كل 3 أشهر بيجى وأحيانًا بيعمل مع أخيه».

يقول جمال عبد الرحمن شقيق زوجة المجنى عليه، الذى وصف المتهم بأنه «مخه ضارب» مؤكدًا أن «عبد الغفار» يوم الجمعة الذى شهد الواقعة، سأل على المجنى عليه نحو 5 مرات «كان رايح جاى على المحل من بعد الصلاة»

يتنهد «عبد الرحمن»، شاهد العيان كأنه ينفس عن غضبة:«عبد الناصر خرج من المسجد بعد صلاة المغرب وتوجهه إلى محل الألبان، فناداه المتهم الذى كان فى انتظاره يجلس على مقهى ملاصق للمحل فما كان من المجنى عليه إلا أن اصطحبه إلى المحل لاستضافه والجانى طعنه فى قلبه».

«فؤاد»، و«حجاج»، عاملان بمحل الألبان، كان مشغولان بالبيع والشراء، عندما حضر صاحب المحل وضيفه «عبد الغفار» :«سحب عبد الناصر كرسيًا ليجلس المتهم عليه وبمجرد أن استدار وجهه ليأت بكوب عصير من الثلاجة، فطعن المتهم المجنى عليه ولاذا بالفرار إلى الشارع»، أكد العاملان أنهما أصيبا بذهول لم يفيقا منه إلى الآن اعترف المتهم خلال تحقيقات نيابة حوادث جنوب الجيزة، بارتكاب الواقعة، وقالت التحقيقات، إن المتهم اعتدى على المجني عليه بسلاح أبيض ضبط بحوزته لاعتقاده بأنه وراء عمل سحر وشعوذة ضده يقول شقيق زوجة المجنى عليه، أن المتهم كان يحكى معهم بشكل طبيعى، «تحسه بنى آدم طبيعى»، لكنه يجزم بأن «عبد الغفار» مصاب بلوثة عقلية «ربما لأنه فقد ماله يعتقد أن السحر وراء ذلك» ويصاب الشاهد بالدهشة:«بس لو الجانى مش شخص طبيعى مكنش يسأل عن عبد الناصر 5 مرات».

يروى محمد جمال طالب ثانوى قريب المتهم أن «الأخير» كان يأت إلى منطقة بولاق ليعمل كهربائى أو «يشيل رملة» مع أخيه ويعتقد فى قراره نفسه أنه مموس بسحر «بعدما قتل عم عبد الناصر والناس جريت للقبض عليه صرخ فيهم قتلته عامل لىّ سحر أطلبوا لىّ الشرطة للمجنى عليه 4 من الأولاد أكبرهم «كمال» وهو طالب بالصف الثانى الثانوى ويؤكد:«أبويا لم يكن له عداءات مع أحد ويوم الواقعة كان بيشطب فى شقتنا الجديدة بمنطقة أرض اللواء وبمجرد وصوله إلى المحل، جرى قتله على يد المتهم.

يحبس «كمال» الدموع فى عيناه:«بابا مات وترك لىّ حمل ثقيل كان كل همه أن يسعدنا جميعًا اشتغل فى السعودية 25 سنة وعاد ليفتح محل الألبان ولىّ عم واحد عايش فى بلدنا ويعتقد الجانى أن عمل له سحر فبدل ما يتنقم منه لو كان كلامه صح قتل أبويا»

ويتنهى الأهالى وشهود العيان وتلخص تحقيقات التحقيقات إلى أن المتهم فى حالة ذهنية جيدة و«الرجل ده طبيعى ويوم الواقعة كان لابس شيك بنطلون جينز وقميص أزرق كروهات

 

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: