• الرئيسية
  • >
  • سوهاج
  • >
  • الفساد والرشاوي بالمصالح الحكومية يغلغل فى مفاصل الدولة عبارات ” نشرب شاي” شعار مرور جرجا

الفساد والرشاوي بالمصالح الحكومية يغلغل فى مفاصل الدولة عبارات ” نشرب شاي” شعار مرور جرجا

  • بواسطة علاء حمدى قاعود
  • 1 year قبل
  • 0

 

الفساد والرشاوي بالمصالح الحكومية يغلغل فى مفاصل الدولة عبارات ”  نشرب شاي” شعار مرور جرجا

تحقيق / علاء حمدي قاعود

يبدو أن تصريحات المسئولين عن هيكلة الجهاز الإداري للدولة والقضاء على البيروقراطية والفساد داخل المصالح والهيئات المختلفة ليست إلا مجرد شعارات للاستهلاك المحلى وتسكين للمواطن الذي ضاق ذرعًا بالمخالفات والرشاوى التي أصبحت شعارًا لجميع مؤسسات الدولة. فعبارات “نشرب شاى” باتت شعار المرحلة حتى أصبح الشعار الأكبر فى بعض المصالح “شخلل عشان تعدي” بعد أن أصبح الفساد بالمصالح الحكومية “إخطبوط” تغلغل فى كل مفاصل الهيكل الإداري والخدمي للدولة لتحتل مصر مركزًا متقدمًا بين أعلى دول العالم فسادًا بحسب تقرير منظمة الشفافية الدولية الذي أشار إلى أن تكلفة هذا الفساد تكلف المواطن المصري نحو 50 مليار جنيه سنويًا حتى وصلت نسبة المصريين تحت خط الفقر والمعيشة الآدمية نحو 49% من الشعب ويصبح هذا هو المجال الوحيد الذي تحتل مصر فيه مركزًا متقدمًا بين الدول الأكثر تخلفًا حول العالم وتلعب الحكومة دورًا مشجعًا فى انتشار واستمرارهذا الفساد من خلال التنكيل بمن يحاول كشف أية وقائع خاصًة فى الأجهزة السيادية كما هو الحال من خلال تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات والتي تكشف عن وقائع فساد ومخالفات بالجملة وتتم إحالتها للنيابة العامة لتحفظ التحقيقات بدلا من كشفها ومعاقبة المخالفين أما إذا كان من يكشف هذا الفساد موظف من الصغار فالإحالة للشئون القانونية والتحقيق والمحاكمة هي هدية الحكومة له إذا فتح فمه أو أشار إلى وجود أية مخالفات أو وقائع فساد بالمؤسسة التي يعمل بها ليضيع بذلك حق المواطن البسيط ويعيش قلة من الفاسدين حياة الرفاهية على حساب أمراض وبطالة وجهل ملايين المصريين فانتشار الفساد الذي أصاب القضاء والأمن والصحة والتعليم والمحليات كان سببًا فى إجراء هذا التحقيق الاستقصائي انطلاقًا من دور الصحافة التنموي للمساهمة فى كشف الفساد وعملا لمهمتنا فى أن نكون همزة الوصل بين المواطن البسيط وصاحب القرار لعل يتحرك من ينقذ ما تبقى من أموال المصريين والتي تحولت إلى ديون متراكمة بسبب ممارسات الصفوة للوساطة والمحسوبية والرشاوى التي أصبحت كسرطان يجرى فى هيكل أجهزة الدولة لا علاج له سوى بتر هذه القطاعات وتغييرها كليًا

رشاوى بمرور جرجا كانت جولتنا فى هذا التحقيق ففي إدارة المرور بجرجا واجهنا طة محمد قائلًا: “أنا حضرت لتخليص أوراق السيارة ونقل ملكيتها إلى فاستخرجت ملف العربية من المخازن والموظف تعامل معي بطريقة رديئة توحي برسالة واضحة وصريحة “ادفع عشان اخرجلك الملف” فدفعت له خمسين جنيها ساعتها كان هيشيلنى من على الأرض شيل وبعدين دخلت على شباك التراخيص عاملنى الموظف بطريقة قذرة وكأننا قطيع من الأغنام يحركونهم كيفما شاءوا أنا عن نفسى ماستغربتش حاجة زى كدا لأن الواحد عارف إنه فى مصر وإن ده النظام السائد فى تخليص الأوراق وذهبت لعمل مطابقة بصمة وبعد أن أخذتها بحسن نية نادى على قائلاً: “هات الشاى” مطابقة لشعار “شخلل عشان تعدى”. وتابع موجهًا نصيحة للمواطنين: “إذا نويت الدخول إلى أى قطاع مرور فيجب عليك أن تشحن جيبك جيدًا بالمال حتى تستطيع قضاء حاجاتك فسترى أمام عينيك كل مواطن يلصق مبلغًا من المال بالورقة المراد تخليصها بينما تغيب الرقابة ويغمض كل مواطن عينيه مجبرًا عما يحدث أمامه حتى لا يتعطل وينجز حاجته فى سهولة ويسر مصالحه”. وشخص اخر يقول رفض ذكر اسمة “لدينا فى إدارة المرور بعض الأمناء يقومون بإنهاء رخصة القيادة للمواطنين بدون اجتياز الاختبارات والذهاب فقط للتصوير لاستخراج الرخصة مقابل دفع مبلغ من المال يعنى الرخصة بتخلص وأنت قاعد على القهوة” مطالبًا الحكومة بالقضاء على هذه الممارسات المخالفة للقانون والتي بسببها تذهب أرواح الآلاف على الطرق سنويًا واحتلت مصر المرتبة الأولى على مستوى العالم فى حوادث الطرق.

وبهذه الكلمات تكون آخر رسالة للمسئولين بأن المواطن البسيط بات يتقبل الذل والمهانة وفرض الرشاوى عليه ولا يستطيع التحدث أو الإبلاغ فمؤسسات الدولة أصبحت يد واحدة ليس للبناء والتنمية وإنما للفساد والكسب غير المشروع حيث توصف دائمًا بـ”الدولة العميقة” التى لا يستطيع أى مسئول أن يقترب منها لتطهيرها أو التقليل من حجم الفساد الذى انتشر بها

 

 

 

 

 

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: