• الرئيسية
  • >
  • حوارات
  • >
  • الحاج محمود القصير يتحدث عن أخميم القديمه ورموز يحق للتاريخ أن يذكرهم

الحاج محمود القصير يتحدث عن أخميم القديمه ورموز يحق للتاريخ أن يذكرهم

  • بواسطة حسين ابوالمجد
  • 1 year قبل
  • 0
الحاج محمود القصير يتحدث عن أخميم القديمه ورموز يحق للتاريخ أن يذكرهم

كتب ـ أسامه شراقه

فى لقاء جديد ، لجريدة الشارع الآن ، مع شخصيات أخميميه .
للحديث ، عن تاريخ أخميم القديم ، وعن رموز بعض أهلها ، الذين صدقوا مع الله فى أعمالهم .

كان لقاءنا مع الحاج محمود ابوالعلا القصير .
والذى أتخذ القرءان صديقا ورفيقا فى حجرته الخاصه .
والذى تحدث لنا عن الكثير .

#نحب نتعرف ونعرف القارئ من هو الحاج محمود أبو العلا القصير ؟

– محمود أبو العلا القصير ، حاصل على بكالوريوس تجارة جامعه القاهره .
أنهيت عملى ، وكيل وزارة الماليه بالمديريه الماليه بسوهاج عام 94 ولدى خمس أبناء .

#ما هى هوايتك ؟

-هوايتى ، قراءة القرءان ، والإستماع للشيخ المنشاوى ، والشيخ عبد الباسط والحصرى والبنا عبر إذاعة ، القرءان الكريم و التلفزيون .

#ما الذى تتذكره عن أخميم القديمه ؟

-أخميم مدينه عريقه منذ أيام الفراعنه وهى التى حضر لها الخديوى توفيق عند قيام ثوره عرابى وكان فى استقباله حسين بك حماده
وكانت أخميم ، محاطه بالجناين ، وكان التركيز السكانى ، فى مربع المسجد العمرى ومسجد السوق وميدان أبو القاسم والشيخ ياسين .

وكان هناك مدرسة أوليه بمصروفات قيمتها 15 قرش ، فى العام ، بمنزل الحاج أحمد خليل عثمان عام 41 وكذلك كان هناك مدارس إلزاميه مجانى ، يطبق فيها الغرامه على ولى أمر الطالب ، فى حاله عدم ذهابه للمدرسه ، وكانت فى منزل الحاج أحمد محمود قاسم .
وكذلك كان هناك مدرسه ابتدائيه حكومى .
وكان من أبرز الشخصيات التعليميه فيها ، الشيخ محمد قريشى والأستاذ محمد حافظ أبو شهاب وأخوته .
حيث كان الأخلاص فى العمل هو العامل الرئيسى فى مبادئهم .

وعن الصحة ، لم يكن هناك غير الدكتور مينا ويصا ، وفاروق بدوى ، بمكتب الصحة والذى كان بمنزل الحاج السيد عبد اللاه الشريف ، وكذلك كان هناك مستشفى حميات ، عباره عن خيام بأسم المعزل بمكان مسجد الصحابه حاليا ،

وكانت مستشفى أخميم ، غالبا ، لا يتردد عليها إلا المصابين ، من خلال الحوادث ، حيث كان الأهالى يذهبون للعلاج بالكى بالنار والتشريط .

وعن المواصلات ، كان هناك أتوبيسات تدخل أخميم وتمر بشارع الشيخ طه ومسجد مبروك .
وكان قبل منه الحمآره ، بمعنى شخص يقوم بتوصيل الناس بالحمار ، مقابل تعريفه ، وكذلك كان هناك باخره تعمل مرتين يوميا ب3 تعريفه .

وعن المساجد ، لم يكن هناك شيخ معتمد ، بل كان الأهالى هم من يقومون بإداره ونظافه المساجد .

كذلك القبور ، لم تكن هكذى بل كان بنائها بالطوب اللبن ، وعباره عن قباب .
كذلك كان سرادق العزاء حتى 15يوما ، وكانت المتوفيه ، التى لها أبناء من أكثر من رجل ، جميعهم ينصبون لها السرادق ، كلا على حداه .

كذلك كان هناك ، تجميع لعمامه مشايخ الأضرحة ، توضع على جمال ، ويطوفون بها فى الأعياد والمولد وكان يتقدمهم الجمل الذى يحمل عمامه ، سيدى كمال الدين .

كذلك لم تكن هكذا الإناره ، بل كانت الإناره بالمبه الجاز حتى دخلت الكهرباء عام 30 .

وعن الأثار ، لم يكن لها إهتمام مثل اليوم ، حيث كان من يجدها ، يلعب بها ثم يلقيها ، علما بأن مقر نادى أخميم ، كان به أحجار مرسومه ، ومكتوب عليها باللغه الفرعونيه .

كذلك لوحظ عند الحفر بمسجد الشيخ مسلم ، على بعد 10أمتار، وجود ثلاث طبقات للأرض مختلفه ، وهى عباره عن أشياء محروقه وهذا دليل على الحروب القديمه.

وعن هوايه القداما ، كانت هى رفع الأحجار ، لدرجه أننى أتذكر رجل ، كان يحمل 4أجوله ممتلئه ، أحدهم على كتفه والثلاث أجوله الأخرى ، على ظهر الجمل ، وكان ذلك من الجلاوية بساقلته لأخميم ، مقابل قرش صاغ .

كذلك اول من أشترى راديو بأخميم ، هو ، عبد الحميد عبد الشافى ، الذى كان يعمل سائقا بسياره المطافى ، والذى كان يضعه بشرفه منزله ، ليستمع إليه الناس .

ولم هناك تلفزيونات ، حيث دخل أخميم فى عام 61 ، وكانت مده الأرسال من ال7 صباحا الى ال 10 مساء .

#حدثنا عن بعض رموز أخميم ؟

-هناك الكثير من الرموز وفى مجالات مختلفه .
فما أتذكر منهم .
الحاج أحمد حسين الشريف ، والذى كان يقوم بحل العديد من المشكلات .

الحاج حسن غزالى المهر ، والذى كان ايضا يقوم بحل العديد من المشكلات .

الشيخ عبد الصادق ، والذى كان يشغل مدير عام المنطقه الأزهريه بسوهاج ، وكان صديق شخصى للشيخ عبد الحليم محمود ، شيخ الأزهر ، والذى تم على يديه بناء العديد من المساجد بسوهاج ، مما ساهم على توظيف الكثير من أبناء أخميم على يديه .

الدكتور أديب تكلا ، وهو من أخترع مبدء بيع القرص والمجموعه ، وكان لديه خبره كأى دكتور .

الأستاذ حسن عبد الوارث الطيب ، وهو من قاد حمله منع توزيع السجائر بالجنائز ، وتخفيض أيام إقامه السرادق للموتى .

د. محمود فوزى عثمان ، يعمل بقطر وهو متكفل ب20 أسره فقيره ، براتب 300 جنيه بالشهر ، بخلاف بناء منازل للفقراء .

الأستاذ عبد العاطى غزالى ، الذى قام بعمل جمعيه أصدقاء السرطان التى تساهم بعمل راتب شهرى ، لمريض السرطان الفقير .

الدكتور فاروق الجندى ، وكان مديرا لمستشفى أخميم ، وكان دائما يعمل على علاج المرضى دون تحويلهم لمستشفى أخر .

الشيخ صدقى إمام مسجد الشيخ طه والذى كان دائما ينظف دورات المياه

الدكتور محمد عبد الرؤف أبو السعود والذى يسعى حاليا لشراء جهاز لعمل الأشعات للجهاز الهضمى .

#ما هى الملاحظات التى تراها فى الوقت الحالى تحتاج للنظر من المسئولين ؟

-الملاحظات هى فوضى التكاتك وعدم التحرك الجاد لنقل المصانع والورش للكوثر .
كذلك ما يقوم به البعض بعمل بدروم ثم يأخذ نصف الشارع كدرجات للسلم .
كذلك ضعف المياه وعدم الأهتمام بالمأخذ بالمرشحات والجزر التى قاربت على سد النهر .

#ما هى النصائح التى تريد أن تنصح بها المجتمع ؟

-النصائح هى الأهتمام بالأولاد ومتابعتهم بعدم التواجد المستمر أمام النت ومواقع التواصل والتى تعمل على إهمال التعليم
وحسن معامله اليتامى وخاصه التوقف عن مقوله ، كل يتيم فقرى ، والتى قيلت لى وكان عمرى 6سنوات والتى غيرت مجرى حياتى .
كذلك توجيه الاباء للابناء بالابتعاد عن السجائر التى تفسد الجميع وتهلك الصحه .

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

مقدم برنامج الشارع الآن واسمعك بوضوح علي شاشة قناة صوت العرب الفضائية محرر صحفي لدي جريدة الأحرار .

  • facebook

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: