كلمة حق فى رجل من قيادات التربية والتعليم بسوهاج

  • بواسطة علاء حمدى قاعود
  • 2 شهر قبل
  • 0

 

سوهاج – عزت حمدى 

 

في البدء، أقول ليس من عادتي أن امتدح أو أن أهجو ، إلا لسبب ، ولكنها شهادة حق ، بعد كل السفطسطة

واستدلال خاطئ، قياس مُركَّب من الوهميَّات،

واعترافاً منا بثقافة وفكر وشهامة ونبل واستقامة هذا الرجل ، شهادة فى حق رجل قلَّ نظيره ، و بديهي أنها لا تزيده شهرة و لا تكسبه سمعة ، فهنئنا لنا بأن نرى شخصية بهذه القامة بيننا في هذا المنتبذ القصي.

في الحقيقة أكن لشخص ” الأستاذ علاء محمد محمود الخولى ” مدير إدارة المتابعة وتقويم الأداء بمديرية التربية والتعليم بسوهاج  ،الكثير من الاحترام و التقدير، مثمناً حفيظته المعرفية وكذا استقامته النادرة، والمشرف أنه لم ينزاح عن إصراره قيد أنملة على مبادئه التي يؤمن بها، وعرف عنه دقته وصرامته وشجاعته في إبداء الرأي الصائب فى عمله ، وهو ما أكسبه احترام كل من عرفه وحتى مبغضوه .

وفوق كل ذلك يتوشح بوشاح التواضع والأخلاق العاليه الحميده فعندما تجلس معه أو يجمعك معه مجلس تشعر أن هذا الشخص فعلأً صادق بكل كلمه يقولها وتعرف أنه يريد الخير لكل الناس ويرغب أن يسهل كل الخدمات التي يحتاجها من يعمل معه ، مثل هذا الشخص يحتاجه الناس وتهفو له القلوب

الأستاذ علاء رجل وقور، شهم، متواضع متخلق وصادق،  «إنسان», إداري صارم وفذ ، لا أقول هذا من باب المجاملة، بل هي الحقيقة والشهادة التي أعطاها فيه كل من التقى به ، حقاً هناك بعض الأشخاص يفرضون عليك احترامهم فلا تجد حرجاً في أن تقول فيهم كلمة حق.. ووقفة إنصاف يستحقونها وإنني على يقين لو كان يعلم أنني كتبت هذه السطور لم يوافق عليها ولم يرضى بنشرها ولكن ” من لا يشكر الناس لا يشكر الله”

إذا ألا تستحق هذه الشخصية الوطنية الفذة الإشادة والشكر لما يقوم به من نهضة التعليم فى ربوع سوهاج والحفاظ على المستوى التعليمى؛ لا اعتقد أنها مغالاة لأن القاعدة الشرعية تقول من لا يشكر الناس لا يشكر الله ’ هو شخصية فذة واعية مفعمة بالإنسانية والنبل و يملك فكراً عالياً، رجل نزيه ويعامل الناس كلها سواسية ولا توجد في قلبه العنصرية والحقد الطبقي ’ أنه يعيد إلينا الأمل بأن نشاهد وجوه تخدم مصالح الوطن وتساهم في نهضة التعليم ومحاربة الفساد والفشل والمحسوبية على مختلف الأصعدة .

لقد كان لي كبير الحظ أن أعمل تحت قيادته فرأيت رجلاً يفشي السلام بين الناس ببتسامه حب الناس ، والمهمات في تقديره أعمال يجب الإنتهاء منها في حينها، وحين تتراكم الأعمال فنهاره يأخذ من ليله، وأُسرته تتنازل عن حقها تقديراً لطموحه وإخلاصه.. هؤلاء هم الرجال الذين تنهض بهم الأمم .

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: