• الرئيسية
  • >
  • سوهاج
  • >
  • طالب يبتكر أسطوانة أكسجين للغواصين تعمل بمواد كيميائية بسوهاج

طالب يبتكر أسطوانة أكسجين للغواصين تعمل بمواد كيميائية بسوهاج

  • بواسطة
  • 5 سنة قبل
  • 0

الطالب-أحمد-محمد-عبد-الله-خليفةابتكر الطالب أحمد محمد عبد الله خليفة بالصف الثانى الثانوى بمدرسة الشهيد الحسينى أبو ضيف الثانوية بنين بمركز طما بمحافظة سوهاج، اختراعا جديدا من نوعه بعنوان “الكمياء للتنفس تحت الماء”، وهو عبارة عن استبدال أسطوانة الأكسجين الخاصة بالغواصين بأسطوانة أخرى تعمل بجهاز ومواد كيميائية تحت الماء لمدة طويلة وبتكلفة أقل من الأسطوانات الحالية.

وقد حصل الطالب بهذا الاختراع على المركز الثالث فى مسابقة ابن الهيثم للأفكار العلمية، وكذلك حصوله على المركز الأول فى معرض الموهوبين بمحافظة سوهاج.

وقال الطالب أحمد، إن مشروع الاختراع وصل إلى ذهنه بعد مشاهدة الغواصين تحت الماء يحملون الأسطوانات الثقيلة للتنفس تحت الماء فى وقت قصير، فقام بالتفكير فى عمل استبدال لأسطوانات الأوكسجين بجهاز يستفيد من التفاعلات الكيميائية فى تحضير غاز الأوكسجين وإنتاجه لكمية كافية تحت الماء واستخدامه للغوص فترة طويلة وبتكلفة قليلة.

ويضيف الطالب أحمد أن الاختراع عبارة عن أسطوانة صغيرة غير قابلة للصدىء، وتحتوى على ثانى أوكسيد المنجنيز وبها مضخة تضخ فوق أوكسيد الهيدروجين ” ماء الأوكسجين” فينتج فيها أوكسجين نقى يسمح للغواص بالتنفس تحت الماء فترة طويلة، وتحتوى الأسطوانة أيضا على منظم يعمل على تنظيم كمية الأوكسجين الخارجة من التفاعل إلى الغواص لكى يتنفس وهو يتحكم فى كمية الأوكسجين.

ويطالب أحمد وزير التربية والتعليم بتنفيذ وتعميم الفكرة وتطبيقها عمليا على مستوى الجمهورية حيث أن تكلفة الأسطوانة قليل وذلك لتوفير المبالغ المالية.

ويضيف أحمد أن والده ووالدته صاحبا الفضل عليه فى تشجيعه فى وتنفيذ مشروعه تحت إشراف الدكتور إبراهيم حمد الله حسن المشرف على الطلاب المخترعين بالمركز الاستكشافى للعلوم والتكنولوجيا ومحمد عبد النعيم أبو خبر مدير المركز.

ومن جانبه قال الدكتور ابراهيم حمد الله حسن المشرف على الطلاب المخترعين والمبتكرين بالمركز الاستكشافى للعلوم والتكنولوجيا بسوهاج أن الاختراع الجديد يستخدم مادة كيميائية للتنفس تحت الماء وتتفاعل هذه المادة مع بعضها البعض، كما أنه من مميزاته التحكم فى كمية الأوكسجين للغواص مشيرا إلى أن هذا المشروع هو أول مشروع يستخدم مواد كيميائية تحت الماء كما أن نسبة الامان فيه اعلى من الأسطوانة الحالية، ونتمنى أن يتبنى وزير التربية والتعليم هذا المشروع وتطبيقه لتوفير المبالغ المالية المرتفعة فى الأسطوانات الحالية، بالإضافة إلى أن ذلك يؤدى إلى ازدهار السياحة المصرية عن طريق رياضة الغوص.

فيما قال محمد أبو خبر مدير المركز الاستكشافى للعلوم والتكنولوجيا بسوهاج، إننا نطالب بتبنى هؤلاء المخترعين ومساعدتهم فى تنفيذ وتطبيق مشروعاتهم وتبنيهم من قبل وزارة التربية والتعليم خاصة وان المركز الاستكشافى يحاول جاهدا فى مساعدتهم فى حدود الامكانيات الموجودة والمتاحة مشيرا إلى أن المركز يرعى جميع المبتكرين والمخترعين بالمحافظة.

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: