• الرئيسية
  • >
  • سوهاج
  • >
  • التأديبية العليا ” معاقبة مسئولين بتعليم سوهاج لإهدار المال العام

التأديبية العليا ” معاقبة مسئولين بتعليم سوهاج لإهدار المال العام

  • بواسطة علاء حمدى قاعود
  • 5 شهر قبل
  • 0

 

التأديبية العليا ” معاقبة مسئولين بتعليم سوهاج لإهدار المال العام

كتب / علاء حمدي قاعود

عاقبت المحكمة التأديبية العليا رئيس قسم المباني بإدارة سوهاج التعليمية سابقًا بغرامة تعادل 3 أضعاف أجره الذي كان يتقاضاه وغرمت مديري إدارة سوهاج التعليمية سابقًا بغرامة تعادل الأجر الذي تقاضاه كلاً منهما كما غرمت المحكمة مدير عام سابقًا بالمديرية ومدرس مستبعد من التدريس بضعف أجرهما، للإهمال في أداء عملهم ومخالفة القواعد المالية التي من شأنها المساس بالمصلحة المالية للدولة صدر الحكم برئاسة المستشار محمد ضياء الدين نائب رئيس مجلس الدولة وسكرتارية محمد حسن وجابر محمد وأكدت المحكمة بأن المحال الأول بصفته رئيس قسم المباني بإدارة سوهاج التعليمية أهمل في الإشراف ومتابعة العاملين المستبعدين عن التدريس لأسباب أمنية وصحية والبالغ عددهم 23 موظفًا وترتب ترك البعض منهم للعمل دون إذن أو مبرر قانوني وقيامهم بصرف رواتبهم وكافة مستحقاتهم دون وجه حق وساعده المحال الثاني بعدم تكليفه للمستبعدين من التدريس بأعمال أخرى بمبنى الزخرفية المجاور وصرفهم لمرتباتهم بدون وجه حق لعدم قيامهم بعمل نظير حصولهم على المرتب وأضافت بأنه ثبت يقينًا إهمال المحال الثالث والرابع في الإشراف على المستبعدين من التدريس وعدم تكليفهم بأي أعمال او توزيعهم على الأقسام والجهات الأخرى التابعة للإدارة رئاسته فكان يتعين عليه بصفته مدير إدارة سوهاج التعليمية أن يصدر تعليمات بفحص الحالات المستبعدة من ممارسة التدريس وتصنيفهم وتكليفهم لآداء عمل يتناسب مع تأهيله وحالته الصحية وعرض الحالات الصحية على القومسيون الطبي لتحديد مستوى العجز وأشارت إلى أن المحال الأخير انقطع عن العمل بدون إذن لمدة عام ونصف العام وقام بصرف راتبه كاملا ومستحقاته المالية وبلغتها قيمتها ٣٠ ألف جنيه بدون وجه حق وهو ما يشكل جريمة وذنبًا مؤثمًا في حقه يستوجب عقابه عليه وانتهت المحكمة الى ثبوت تورط المحالين جميعهم في مخالفة القانون والقواعد ولم يؤدوا العمل المنوط بهم بدقة، وتركوا العاملين المستبعدين بدون عمل لذا وجب عقابهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم للحفاظ على واجبات الوظيفة العامة

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: