• الرئيسية
  • >
  • مرأة وطفل
  • >
  • “رفض إستقبال مبارك وطرد مرتضى منصور”..في ذكرى رحيله تعرف على أهم المواقف الخالدة “للمايسترو” صالح سليم

“رفض إستقبال مبارك وطرد مرتضى منصور”..في ذكرى رحيله تعرف على أهم المواقف الخالدة “للمايسترو” صالح سليم

  • بواسطة حسين ابوالمجد
  • 2 شهر قبل
  • 0

يحل اليوم الأربعاء الـ6 من مايو الذكرى الـ18 لرحيل المايسترو صالح سليم، احد أهم رموز الرياضة في العالم العربي، واسطورة الأهلي المصري الكروية والإدارية، ولعل صالح سليم لم يكتسب شهرته ومكانته الرفيعة من إنجازاته كلاعب أو كإداري ناجح في النادي الأهلي، بل اكتسبها بفضل مواقف أظهر من خلالها صرامة شديدة وثبات على القرار لدرجة وصلت للمواجهة مع المؤسسة الحاكمة لإعلاء وتغليب قيم ومبادئ الأهلى فى كل المحافل.

المواقف الأبرز في حياة “المايسترو”

مواقفه وكبريائه مع الرئيس الراحل “حسني مبارك”:

  • رفض صالح سليم استقبال طائرة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، الذي كان يستعد للهبوط بطائرته في ملعب التتش لإفتتاح دار الأوبرا المواجه لمقر النادي الأهلي وكان نزوله بإستاد التتش إجراءًا أمنيًا، وتم إبلاغ المايسترو بذلك الأمر إلا أنه رفض تمامًا بحجة أن الأهلي ليس قنطرة أو مطار مؤقت، وأكد خلال تواجده في مكتبه “لست مضطرًا لإستقباله ولو كان مبارك قادمًا لزيارة الأهلي لخرجت لمقابلته في وسط الطريق”.

  • وفي عام 1995 خلال نهائي البطولة العربية للأندية بين الأهلي المصري والشباب السعودي بإستاد القاهرة، وعند وصول المايسترو لملعب المباراة وجد أن رجال الرئيس الراحل حسني مبارك اختاروا له مقعدًا في نهاية الصف الأمامي خلف الرئيس والوزراء والضيوف وممثلي النادي السعودي، فغضب وقرر الانسحاب ومغادرة الإستاد من أجل كرامة النادي الأهلي، رافضًا أن يجلس رئيس الأهلي خلف رئيس الجمهورية خاصة أن النادي الأحمر كان منظم البطولة وليس من المنطقي أن يجلس رئيسه في مؤخرة الصفوف، قائلا:”الأهلي مش هيشترك في المهزلة دي، الأهلي هو صاحب الفرح، ولو عايزنا نقعد في الكراسي الخلفية مش هنحضر اصلًا” ورغم الضغوط التي مارسها بعض قيادات نظام مبارك وقتها من أجل تمرير الأمر، إلا أنه أصر على موقفه وانتصر بعدما تم الاتصال به بشكل سريع ليعود إلى الاستاد مرة أخرى ويجلس في الصف الأول بجوار رئيس الجمهورية الذي علم بكواليس ما حدث وطلب مصالحة رئيس الأهلي.

  • وبعد حادث قطار الصعيد عام 2002 توصل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك مع إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة الأهرام، لإقامة مباراة خيرية بين فريقي الأهلي والزمالك تذهب إيراداتها لأهالي حادثة قطار إلا أن المايسترو وقف مُعارضًا لإقامة هذه المباراة بسبب عدم التواصل معه شخصيًا لخوض تلك المباراة، قائلا: “لو حسني مبارك مصمم يلعب هذه المباراة، فليكلف 11 موظفا من رئاسة الجمهورية لخوضها، ولو أصر إبراهيم نافع على إقامتها فليأت بـ11 صحفيا من الأهرام، مؤكدًا” طول ما صالح سليم عايش الأهلي مش هيلعب هذه المباراة” و “مش هييجى اليوم اللى أعرف فيه أن الأهلي هيلعب ماتش من الجرايد”.

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin
السابق «
التالى »

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: